الرئيسية / صحّة / كورونا.. مختبر ووهان يرد على اتهامات واشنطن

كورونا.. مختبر ووهان يرد على اتهامات واشنطن

نفى مدير معهد علم الفيروسات في مدينة ووهان الصينية اتهامات للمعهد بالمسؤولية عن نشأة فيروس كورونا المستجد، وهي ادعاأت متداولة في الولايات المتحدة على وجه الخصوص، حيث هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بكين بأنها ستواجه عواقب إذا كانت مسؤولة عمدا عن الوباء.

ويواصل الفيروس انتشاره في أنحاء العالم، حيث تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة 2.35 مليون حالة، توفي منها أكثر من 162 ألفا، بينما تعافى أكثر من 604 آلاف، وفقا للإحصاأت المجمعة التي تنشرها جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

ونفى يوان جي مينغ مدير معهد علم الفيروسات في ووهان ألبؤرة الأصلية لهذا الوباء العالميء والذي تشير إليه وسائل إعلام أميركية بصفته المصدر المحتمل لفيروس كورونا المستجد، أي مسؤولية في انتشار الوباء.

وقال يوان في تصريحات لشبكة “سي جي تي أن” التلفزيونية الرسمية، “من المستحيل أن يكون هذا الفيروس صادرا عنا”، معربا عن رفضه الشديد لما وصفه بنظريات المؤامرة المتعلقة بنشأة الفيروس، ونافيا أن يكون الفيروس قد تم تصنيعه داخل المختبر.

ويعتقد معظم العلماء أن فيروس كورونا الجديد انتقل على الأرجح إلى الإنسان من حيوان، وأشير بالاتهام في هذا الصدد إلى سوق في ووهان لبيع الحيوانات البرية الحية بهدف استهلاكها.

لكن وجود معهد علم الفيروسات على مسافة كيلومترات قليلة من السوق يثير منذ بضعة أشهر تكهنات بشأن تسرب الفيروس من هذه المنشأة الحساسة.

ويحظى المختبر التابع للمعهد بحماية مشددة، وفيه سلالات أخطر الفيروسات المعروفة مثل إيبولا، وهو مختبر بيء4 للسلامة البيولوجية من المستوى الرابع.

وقال مدير المعهد “نعرف تماما أي نوع من الأبحاث تجري في المعهد وكيف يتم التعامل مع الفيروسات والعينات”.

وأضاف أنه من حيث موقع المعهد في ووهان “لا يمكن للناس إلا أن يقيموا رابطا”، منتقدا وسائل الإعلام التي “تحاول عمدا خداع الناس بتوجيه اتهامات مبنية على مجرد تكهنات من دون أدلة”.

وأوردت صحيفة واشنطن بوست أن سفارة الولايات المتحدة في بكين وبعد زيارات عدة إلى المعهد، أخطرت السلطات الأميركية في 2018 بإجراأت السلامة غير الكافية كما يبدو في مختبر يجري دراسات على فيروسات كورونا الناجمة عن الخفافيش.

تهديدات ترامب
وكان الرئيس دونالد ترامب قال أمس السبت، إنه لا بد أن تواجه الصين عواقب إذا كانت “مسؤولة عن عمد” عن جائحة فيروس كورونا.

وأضاف في مؤتمره الصحفي بشأن كورونا، “لو كان خطأ، فالخطأ خطأ، ولكن إذا كانوا مسؤولين عن عمد فأعني هنا أنه لا بد أن تكون هناك عواقب”.

وأشار مراسل الجزيرة في واشنطن فادي منصور إلى أن الجدل بشأن نشأة الفيروس والعلاقات الأميركية مع الصين صارت مادة بارزة في معركة انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة.

وقال إن المرشح الديمقراطي جو بايدن بث مقطعا دعائيا، تحدث فيه عن إشادات ترامب السابقة بالصين وقيادتها، ورأى أن منهج الرئيس الأميركي في التعامل مع بكين ساهم في تدهور الوضع في الولايات المتحدة التي صارت البلد الأشد تضررا بالوباء في العالم.

وذكر مراسل الجزيرة أن سياسيين ديمقراطيين يقولون إن ترامب يوجه الآن الانتقادات والاتهامات إلى الصين، في محاولة لحرف الأنظار عن مسؤوليته في تفشي فيروس كورونا بالولايات المتحدة.

وأشار إلى أن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر استبعد في تقييم أولي أن يكون فيروس كورونا المستجد مصنوعا في مختبر صيني، ورجح أن يكون طبيعي المنشأ.

وسجلت الولايات المتحدة 2006 وفيات جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة ليرتفع إجمالي الوفيات لديها إلى 39090 وفاة. وتم تسجيل 28534 إصابة جديدة، ليصل عدد الإصابات إلى 735366 إصابة، وفقا لإحصاأت جامعة جونز هوبكنز.
المصدر : الجزيرة + وكالات

عن admin_bilel

شاهد أيضاً

متغيّر جديد من سلالة أوميكرون سبب تفشي كورونا في الصين

ارتفعت الإصابات الجديدة في الصين بفيروس كورونا بأكثر من 20 ألف حالة يوميا ، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *